تفسیر
43 بازدید
تاریخ ارائه : 4/5/2014 9:26:00 PM
موضوع: تفسیر

موضوع :الرجال قوامون علی النساء

کلمات الرئسیة : قوامون،الرجال،النساء

ملخص المقال

کلما نستمع الی هذه الایة الشریفة یخطر ببالنا شیئا لایلیق حقیقة الاسلام ولاجل ذلک علی کل مسلم ان یدق ویتامل فی الایات بشکل صحیح ویبحث عن التفسیرها الحقیقی حتی لاتکدّر وجة الاسلام بخطوات الشیاطین                 منذ عدة سنوات فی جلسة عقد زواج عدد من الطلاب للعلوم الدینه فی الحسینیة الامام الخمینی «قدس الله » قدم ایه الله العظمی السید علی الخامنئی تفسیرا للایه 34 من سوره النساء حیث تقول «الرجال قوامون علی النساء بما فضل الله بعضهم علی بعض ...» مستعرضا بالاختصار واجبات المراة والرجل  فی العائلة والفرق الذاتی  بینهما 

وفی ما یلی خلاصه حدیثه                                              

معنی هذه الایه ان الاشراف علی امور البیت یقع علی عاتق الرجل  وعلی الرجل ان یذهب  ویعمل ویتولی إعالة العائلة ومعاشها وکل ماتمتلکه المراة من ثروة فهو لها ولیست معیشة العائلة علی عاتقها ولیس لدینا مثل هذا الامر  لافی الاسلام ولافی الشرع

ایة «الرجال قوامون علی النساء » لیس معناها ان تکون المراة أو العائلة تابعة لزوجها فی کل الامور لا ابدا أو ان نقول مثل بعض هولاء الذین لم یروا الغرب ویسلکون سلوکا اسوء من الغربیین فی تقلیدهم للغرب  بان المراة یجب ان تکون الکل فی الکل ویکون الرجل تابعا لها لا هذا خطاء ایضا

هما باتالی شریکان ورفیقان وعلیهما ان یتنازلا فی بعض المواطن ، علی المراة ان تتنازل عن ذوقها وارادتها والاخر یتنازل فی موضع  اخر لکی یستطیعا العیش سویة

لکن الله تعالی جعل بین المراة والرجل اختلافات خَلقِیّة  جعل الله تعالی طبیعة المراة ظریفة علی سبیل المثال  بعض اصابیع ید الانسان کبیرة وضخمة جدا ومناسبة جدا لاقتلاع صخرة من الارض ولکن لیس من المعلوم ان بوسعها رفع جوهرة صغیرة  جدا او لمسها وبعض الاصابیع ظریفة  لاتستطیع رفع تلک الصخور لکن بمقدورها جمع تلک الجواهر الصغیرة وبرادة الذهب من الارض وهکذا هما الرجل والمراة

وبالتالی لکل منهما مسئولیاته ولایمکن القول مسوولیة مَن منهما أعظم وأثقل وأهمّ مسوولیة کلاهما ثقیلة وکلا المسوولیتین لازمة  

منبع :

افلام مصورة فی مکتب السید القائد